daciadokker1_429100483

أبانت إحصائيات مكتب الصرف عن نمو قياسي في الصادرات المغربية من السيارات المصنعة، والمركبة محليا، في الدار البيضاء وطنجة، إذ ارتفعت بنحو 19.1 في المائة خلال الفترة الممتدة من يناير إلى غشت من السنة الحالية، مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي.

وأورد مكتب الصرف، باعتباره هيئة حكومية تابعة لوزارة المالية، أن المغرب صَدَّر، في الشهور الثمانية الأولى من سنة 2015، ما يزيد عن 30.5 ملايير درهم، من السيارات وأجزائها وقطع الغيار الخاصة بها، مقابل 25.43 مليار درهم خلال نفس الفترة من العام المنصرم.

وأضاف المصدر نفسه أن السيارات، لوحدها، مثلت 50 في المائة من مجموع هذه الصادرات ببلوغها 15.4 مليار درهم، مقابل 13 مليار درهم، تقريبا، خلال الأشهر الثمانية الأولى من 2014، مسجلة زيادة بقيمة 2.47 مليار درهم.

كما تمكنت الشركات المصنعة لأجزاء السيارات من تصدير ما يناهز 12.61 مليار درهم، خلال نفس الفترة من العام الجاري، مقابل 11.5 مليار درهم العام الماضي، أي بزيادة بلغت قيمتها 1.11 مليار درهم.

يشار إلى أن الإحصائيات الصادرة عن وزارة الصناعة والاستثمار والاقتصاد الرقمي تؤكد أن رقم معاملات قطاع صناعة السيارات بالمملكة بلغ، خلال سنة 2014، نحو خمسة مليارات و950 مليون دولار.

وساهم القطاع، خلال السنة الماضية، في خلق 73 ألف فرصة عمل، ليتصدر بذلك القطاعات الإنتاجية والصناعية عند التصدير، وخلال الفترة الممتدة ما بين 2009 و2014 تطوّرت نسبة نمو هذا القطاع بـ 26 بالمائة.

وكان مسؤولون على أداء وزارة الصناعة والاستثمار والاقتصاد الرقمي قد أعلنوا وجود مباحثات مع مجموعة من المصنعين لإطلاق مجمعات لصناعة السيارات، مضيفين أن المغرب يخطط لرفع مستوى إنتاج السيارات، خلال السنوات المقبلة، إلى أزيد من مليون سيارة سنويا.

Hespress

Catégorie:

News

Laisser un commentaire

Votre adresse courriel ne sera pas publiée. Les champs requis sont marqué avec *

*